دراسة هامة حول القذف عند المرأة

دراسة هامة حول القذف عند المرأة

نظراً للجدل القائم في هذا المجال ولضرورة دراسة الفرق بين القذف الأنثوي والرش Squirting تم إجراء بحث في روما في إيطاليا ونشر في مجلة SEX MED، وفيه تمت إجراء دراسة بيوكيميائية لتحديد المصادر التشريحية المتوقعة للسوائل الأنثوية.

النموذج المدروس كان سيدة في 43 من العمر، سليمة جسدياً وعصبياً، ولم تنجب أطفالاً من قبل، ومغايرة جنسياً وتعيش علاقة ثابتة، وكانت قادرة على إنتاج كلا السائلين خلال النشوة الجنسية.

دراسة هامة حول القذف عند المرأة

تم وضع فرضية تشير إلى أن الرش ينشأ من البول وبالتالي من المتوقع أن يحتوي تراكيز عالية من مكونات البول مثل البولة، حمض البول والكرياتنين، أما القذف الأنثوي ينشأ عن البروستات الأنثوية وبالتالي سيحتوي على كميات كبيرة من مستضد البروستات الخاص prostatic specific antigene PSA، وتعد هذه التجربة هي الأولى التي يقاس فيها تراكيز حمض البول في السائل المتدفق خلال الجماع.

قبل بدء التجربة تم سحب عينات من الدم من السيدة لتحديد مستويات الغلوكوز والبولة وحمض البول والكرياتنين، والتي كانت كلها ضمن الإطار الطبيعي، كذلك تمت معايرة كافة الهرمونات لديها، وتم جمع عينات بول صباحية لمقارنة تراكيز PSA، حمض البول، البولة، والكرياتنين.

كانت نتائج الدراسة أنه من خلال تحفيز معقد البظر- الإحليل- المهبل clitoro-urethro-vaginal complex) CUV) يتم إفراز نوعين من السوائل التي تختلف من الناحية البيوكيميائية، بالتالي فهي تختلف من حيث المنشأ.

السائل الأول أو مايعرف ب squirting أو gushing كان يخرج بكميات كبيرة وهو ذو طبيعة مائية، مع القليل أو بدون أي لون أو رائحة، وتبين أنه يحتوي على كميات قليلة من PSA وحمض البول والبولة والكرياتنين بالمقارنة مع عينات البول الأساسية، لكن وجود هذه الواسمات البولية يشير إلى أنه ينشأ من المثانة، وهو شبيه بالبول الممدد.

أما السائل الثاني فيخرج بكميات ضئيلة، وهو سائل سميك حليبي يشبه السائل المنوي للذكور، يحتوي على تراكيز عالية من PSA وهذا يشير إلى أنه يتشكل في البروستات الأنثوية، وقد تم إجراء زرع لعينة من هذا السائل وتبين احتواؤه على كميات قليلة من جراثيم ذات طبيعة رمية، بدون أي أثر لعصيات دودرلان (وهي من الساكنات الطبيعية للمهبل) مما يشير إلى أن المهبل ليس له علاقة بهذه الظاهرة، وبناء على كل ماسبق اعتبر هذا السائل هو القذف الأنثوي.

اترك رد