ماذا عن تناول السكريات قبل ممارسة الرياضة!

رغم أن العديد من الخبراء يشيرون إلى أن السكر هو عدو الصحة الأول، إلا أننا غالباً ما نتعدى الحد اليومي المقبول لتناوله، في ظل دخوله في عدد كبير من الأطعمة، كالفاكهة والعسل والسيروب وغيرها.

وتنصح جمعية القلب الأمريكية بأن لا تتجاوز كمية السكر التي نتناولها يومياً ست ملاعق للنساء وتسع ملاعق للرجال. لكن، يبلغ وسطي عدد ملاعق السكر التي يتناولها الشخص الأمريكي 20 ملعقة يومياً، وهي كمية لا يمكن حرقها بممارسة الرياضة مرتين أسبوعياً، ما يتسبب بتكدّس السعرات الحرارية الفائضة كالدهون، ودخول الجسم سريعاً في حالة من الخمول.

وقبل ممارسة تمرين رياضي قاسٍ، يُنصح بتناول بين 30 و60 غراماً من الكاربوهايدرات، ومضاعفة الكمية إذا تجاوزت فترة التمارين الـ 90 دقيقة.

تعرّفوا فيما يلي إلى أنواع السكر المختلفة والأشكال الأفضل لتناولها من خلال الضغط على الصور فيما يلي:

الغلوكوز: يوجد الغلوكوز في المعكرونة والخبز والطحين الأبيض. ويدخل هذا السكر في مجرى الدم فوراً، ويُهضم بسرعة ما يؤدي إلى هبوط سريع في السكر لاحقاً. ويُعتبر هذا النوع من السكريات الخيار الأفضل قبل التمارين الرياضية.

الفركتوز: وهي السكريات الموجودة في الفاكهة والخضار وعصائرها والعسل. وينتج عن هضم الفركتوز دهون ثلاثي الغليسيريد، والتي تؤدي زيادته إلى زيادة الوزن. ويُنصح بعدم تناول أكثر من كوبين من الفاكهة في اليوم والتقليل من شرب العصائر. ويكفي تناول موزة مع القليل من الزبيب قبل التمرين.

السكروز: ويُعرف أيضاً بالسكر الأبيض، ويُصنّع عادة من قصب السكر أو الشمندر. ويؤدي هضمه إلى إنتاج عدد متساوٍ من مركبات الغلوكوز والفركتوز.

اللاكتوز: إذا شعرت بحلاوة طعم الحليب غير المحلى، فهي نتيجة نكهة اللاكتوز، أو سكر مشتقات الحليب. وبعد هضمه، يذهب اللاكتوز إلى العضلات ليمدها بالطاقة. لكن يعاني البعض من حساسة منه، ويُنصح هؤلاء بتجنبه قبل التمارين الرياضية.

ويُنصح الرياضيين بتنويع مصادر السكر في أجسامهم لإعطاء العضلة أكبر قدر من الطاقة لأطول فترة ممكنة، وخصوصاً أن مصدر السكريات هو بين الأطعمة الكاملة الغنية بالألياف، مثل خبز الحبوب الكاملة، والبرغل، والتمور، والفاكهة، بدلاً من الحلوى أو الكعك.

المصدر: سي إن إن

اترك رد