تشخيص الإصابة بالإيدز

يعتمد تشخيص مرض الإيدز في الشخص المصاب بفيروس HIV على وجود دلائل وأعراض معينة.

فمنذ الخامس من يونيو لعام 1981، ظهرت العديد من التعريفات المستخلصة من عملية المراقبة التي قام بها علم الوبائيات فحص الإيدز هو فحص يقيس استجابة جهاز المناعة لفيروس نقص المناعة، ويتكون من مضادات الأجسام التي يتم انتاجها بتأثير الإصابة.

في هذه الحالات يمكن فحص الإصابة بفيروس نقص المناعة بقياس الفيروس الموجود في الدم باستخدام إحدى الطريقتين التاليتين:

الفحص بالمادة المولدة للمضادات  (a p24):

وتتوفر هذه المادة لدى أخصائيي العناية الصحية. أي شخص نقل إليه دم قبل عام 1985 .أي شخص مارس الجنس مع شخص مصاب دون اتخاذ الاحتياطات الواقية اللازمة.

أطفال الأمهات المصابات:

فحص الدم العادي الذي يجرى لمعرفة الإصابة بفيروس نقص المناعة تكون نتيجته سالبة في الأشخاص المصابين بهذا الفيروس إصابة حادة. لذلك يجب إجراء فحص خاص إذا كان هناك أي شك في هذا التشخيص.

يوجد نوعان من الفحوصات لتشخيص الإصابة الحادة بفيروس نقص المناعة

  • فحص كمية فيروس نقص المناعة
  • الفحص بالمادة المولدة للمضادات (p24)

وتتوفر هذه المادة لدى أخصائيي العناية الصحية

يجب إجراء هذا الفحص للأشخاص الذين يعرف أنهم تعرضوا للإصابة عن طريق استعمال أبر استعملها مصابون.

ممارسة الجنس دون اتخاذ احتياطات واقية. كما يجب فحص الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض الإصابة الحادة بفيروس نقص المناعة المكتسب.

وتظهر نتيجة إيجابية لفحص الدم العادي بعد مرور 4 -6 أسابيع على الإصابة. الطريقة الرئيسية لاكتشاف وجود فيروس نقص المناعة هي فحص عينة من الدم بحثا عن وجود مضادات الأجسام (نوع من البروتين يحارب المرض) المقاومة للفيروس.

مضادات الأجسام المقاومة لفيروس نقص المناعة لا تصل عادة مستويات يمكن اكتشافها إلا بعد الإصابة باسبوع إلى ثلاثة أسابيع، وفي بعض الأحيان يستغرق الأمر ستة شهور لتتكون المضادات بكميات تظهر في فحوصات الدم العادي.

يجرى فحص فيروس نقص المناعة أيضا على عينات من اللعاب والبول وكما يجري الآن استخدام نوعين من فحوصات تشخيص الإصابة بفيروس نقص المناعة، هما : أليســا(ELISA)  نشافة الغربية(Western Blot)

إذا كان من المحتمل احتمالا كبيرا أن يكون شخص ما مصابا بفيروس نقص المناعة، ومع ذلك كانت نتائج كلا الفحصين له سلبية، فقد يقوم الطبيب بإجراء الفحص اللازم لمعرفة وجود الفيروس نفسه في الدم، وإعادة فحص مضادات الأجسام فيما بعد عندما يزداد احتمال تكّون مضادات الأجسام المقاومة للفيروس

اترك رد