مختبرات إكسبرس الطبية.. جودة عالية وتقنيات فنية

4

هل هناك مختبر يقوم بعمل تحاليل الأنسجة والأورام؟ وهل يلعب الاستشاري دوراً في تحقيق أفضل النتائج في عمل تحاليل الأنسجة والخلايا؟ وما الرؤية التي تقوم عليها مختبرات إكسبرس الطبية؟ وكيف تنجح مختبرات إكسبرس في استقطاب الأفراد؟ وما طبيعة الأجهزة الموجودة فيها؟ هذه الأسئلة وغيرها يجيب عليها مدير مختبرات إكسبرس الطبية، الدكتور كاظم الخنيزي، تقني طبي في تحاليل الأنسجة والطب الجزيئي.

يقول الدكتور كاظم الخنيزي: “إن الكفاءة التقنية والطبيب الاستشاري في علم الأمراض والأنسجة والأورام يلعبان دوراً كبيراً في تحقيق أفضل النتائج، فنلتزم في مختبرات إكسبرس بالمعايير العالمية في عمل تحاليل الأنسجة والأورام، فالمختبر يوفر أكثر من 180 صبغة إكلينكية تساعد الاستشاري للوصول إلى التشخيص الدقيق”.

ويسلط اللقاء الضوء على جوانب مهمة تتعلق بآلية سير العمل في المختبر، يمكن متابعتها في هذا النص الكامل للقاء:

أبرز العناوين الرئيسية في اللقاء

  • البروفيسور نسيم أنصاري، المدير الطبي، أكثر من 25 سنة خبرة في علم الأمراض والأنسجة والأورام.
  • إصدار تقرير طبي سريع وواضح ودقيق لتحديد العلاج الأنسب للمريض.
  • أجهزة المختبر ذات كفاءة عالية ومعظمها مصنع في أمريكا وألمانيا.
  • كفاءة التقنية والاستشاري يلعبان دوراً كبيراً في تحقيق أفضل النتائج.
  • نطمح مستقبلاً في مد جسور التعاون مع الجهات الحكومية.
  • نتطلع للتخصص في عمل تحاليل الأنسجة والخلايا.

1. متى تأسس المختبر وما مراحل إنشائه؟

تأسس المختبر في نوفمبر 2014م، وبعد سنة من التجهيزات التقنية والفنية، تم عرض خدمات المختبر على المستشفيات والعيادات في مملكة البحرين.

2. ما الرؤية التي يقوم عليها المختبر؟

أن نكون جنباً إلى جنب مع الطبيب والمريض للوصول إلى النتيجة التي يعتمد عليها الطبيب لتحديد العلاج الأنسب للمريض والمبادرة والارتقاء إلى الأفضل.

3. ما أبرز الخدمات التي يقدمها المختبر؟

نقوم بعمل تحاليل الأنسجة والخلايا والطب الجزيئي. تحاليل الأنسجة تشمل أي عينة نسيجية مثل عينة من الجلد أو عينة المنظار، وعينة الخلايا يمكن أن تكون مثل عينة عنق الرحم (PAP SMEAR) أو أي سائل من الجسم يحتاج للتحليل المجهري.

بالنسبة لتحاليل الطب الجزيئي، فهي تحاليل تعنى بالحمض النووي (DNA and RNA) والتي تعنى بأمراض العلم التشريحي والأورام.

4. ما طبيعة الأجهزة الموجودة في المختبر؟

يوجد لدينا أجهزة متنوعة وذات أغراض مختلفة، فمثلاً أجهزة أمريكية لتجهيز الشريحة الزجاجية للعينة النسيجية للمريض ومن ثم فحصها مجهرياً. وأيضاً لدينا أجهزة ألمانية لعمل صبغات مختلفة على عينة المريض لتحديد نوع المرض بدقة وتحديد نوع العلاج المناسب أحياناً أخرى. إضافة إلى أجهزة أخرى ذات كفاءة عالية، وجميع الأجهزة حاصلة على شهادة الجودة (CE IVD) ومرخصة من الهيئات الطبية العالمية والمحلية.

5. كيف تتفوق مختبرات إكسبرس على غيرها من المختبرات في البلاد، سواء الحكومية أو الخاصة؟

تتفوق مختبرات إكسبرس الطبية بجودة التقارير الطبية وسرعة تسليمها (أكثر من 90% من التقارير الطبية تصدر خلال 24 ساعة من استلام العينات) مقارنة بالمختبرات الأخرى. لكن الأهم من ذلك هو كفاءة الطاقم الطبي من استشاريين حاصلين على البورد الأوروبي والأمريكي لدراسة العلم التشريحي والأورام، وأيضاً التخصص في تشخيص أمراض الجلد والكلى، وتقنيين طبيين متخصصين في مجال تقنية الأنسجة والخلايا ومرخصين وذوي خبرة واسعة.

6. ما الجديد الذي يقدمه المختبر في مجال التحاليل الدقيقة للأنسجة؟

يقوم المختبر بإصدار تقارير طبية معتمدة وتتوافق مع المعايير الدولية واضحة ودقيقة للطبيب المعالج لتحديد العلاج الأنسب للمريض. إضافة إلى ذلك، تقدم مختبرات إكسبرس خدمة التحاليل النسيجية المتخصصة للكلى والجلد وأيضاً تحاليل الجينات والطب الجزيئي التي تعنى بتشخيص أمراض الأنسجة والأورام. ونعتبر الرائدون في هذا المجال في مملكة البحرين.

كما تتوفر عيادة السحب بالإبرة الدقيقة مثل عينات الثدي والغدة الدرقية على أيدي طاقم طبي متكامل لسحب العينات بالإبرة الدقيقة أو الرفيعة.

7. ما آلية سير العمل في المختبر؟

نستلم عينات نسيجية مختلفة من جميع أعضاء الجسم من أطباء- كل في مجال تخصصه- من عيادات و مستشفيات مختلفة. ولتسهيل عملية إيصال العينات، يتم إرسال سائق طبي لاستلام العينات (في علب خاصة) من الطبيب المعالج. ويتم عمل التحليل اللازم في المختبر. وبعد الانتهاء من التحاليل اللازمة وإصدار التقرير النهائي، يتم إرسال التقرير إلى الطبيب المعالج عبر البريد الإلكتروني أو الفاكس أو أي طريقة يفضلها الطبيب في فترة تستغرق 24 ساعة لمعظم الحالات.

8. هل تعتمدون آلية خاصة بكم في مجال التشخيص؟

نعم، إضافة إلى الدقة والسرعة في إصدار التقارير الطبية، فإن الاستشاري في المختبر على اتصال دائم مع الطبيب الاستشاري المعالج ليناقش التقرير الطبي. وأيضاً، إرفاق صورة مجهرية لعينة المريض في التقرير الطبي والتي بدورها تسهل عملية الشرح الذي يقدمه الاستشاري للمريض. فقد أثبتت الدراسات أن إرفاق صورة مجهرية لعينة المريض في التقرير الطبي تساعد على تقبل المريض لحالته المرضية (وبالأخص أمراض الأورام والسرطان) والبدء في المرحلة العلاجية. كل هذه النقاط تتميز بها مختبرات إكسبرس الطبية.

9. هل تتم الاستعانة بخبرات أجنبية من مختبرات في الخارج؟

إلى جانب الكوادر البحرينية المؤهلة، معنا البروفيسور نسيم أنصاري، المدير الطبي، وهو بريطاني حاصل على البورد البريطاني لعلم الأمراض والأنسجة والأورام وأمراض الجلد، وأيضاً، الدكتور عبدالله ثاييل، أمريكي حاصل على البورد الأمريكي لعلم الأمراض والأنسجة والأورام ومتخصص في تحليل عينات الكلى.

10. هل تتعاونون مع جهات حكومية؟ ما هي؟

جسور التواصل موجودة مع الجهات الحكومية ونأمل في تفعيل هذا التواصل بشكل أوسع حيث أن بعض المستشفيات الحكومية في الوقت الحالي ترسل بعض العينات خارج البحرين، في حين أن نفس هذه التحاليل موجوده في مختبرات إكسبرس وبنفس الكفاءة.

11. هل لديكم تصورات بشأن الدمج أو التعاون الفعلي مع مختبرات في الخارج أو جهات أخرى؟

نعم، نتعاون حالياً مع منظمات خارجية مثل College of American Pathologist (CAP) وهي منظمة أمريكية تعنى بضمان كفاءة وجودة العمل المختبري، حيث نستلم منهم عينات (Proficiency Testing) بشكل دوري طوال العام، إذ نقوم بعمل التحاليل اللازمة ومن ثم إرسال النتائج إليهم، وبدورهم يطابقون نتائجنا بنتائج العينات المعروفة، وبعدها يرسلون لنا النتيجة النهائية. وقد حصلنا على نتائج مطابقة لجميع العينات التي أرسلت إلينا لحد الآن. سنحصل على الـ”CAP Accreditation” ونحن مؤهلون للحصول عليها وهذه شهادة ستضيف الكثير إلى كفاءة المختبر.

ونتعاون أيضاً مع مختبرات عالمية في الولايات المتحدة الأمريكية لأخذ الاستشارات لبعض الحالات إذا لزم الأمر للحصول على التقرير الدقيق.

12. كيف تنجح مختبرات إكسبرس في استقطاب الأفراد؟

الطبيب المعالج هو الذي يحدد إلى أي مختبر يريد إرسال عينة المريض لإجراء التحليل النسيجي، الفرد أو المريض “عادةً” لا يحدد إلى أي مختبر يريد إرسال عينته النسيجية. وبهذا يكون الطبيب المعالج هو حلقة الوصل بين المريض والمختبر. إلا أنه بتثقيف المريض عن تحاليل العينات النسيجية والخيارات الموجودة، يمكنه أن يختار المختبر الذي من الممكن أن يحلل عينته وذلك بالتشاور مع طبيبه المعالج.

13. كيف تقدّرون حجم الإقبال على مختبراتكم؟ وأي الفئات تعد الأكثر إقبالاً؟

الإقبال ولله الحمد جيد وفي ازدياد.. فالطبيب الذي يرسل عينة مريضه لمختبرات إكسبرس للمرة الأولى، غالباً يرسل عينات المرضى في المرات الأخرى. ويرجع ذلك إلى الاحترافية وجودة العمل المختبري. كما أن المستشفيات والعيادات الخاصة هما الأكثر إقبالاً لخدمات المختبر.

14. ما التسهيلات التي يقدمها المختبر للمرضى؟

  • توفير المواد اللازمة لحفظ عينة المريض.
  • استلام العينات من المشافي مباشرة عن طريق إرسال السائق الطبي الخاص بالمختبر.
  • عمل التحاليل اللازمة تحت سقف واحد بإشراف كوادر طبية متخصصة ومؤهلة.
  • التواصل مع الاستشاريين هاتفياً وإلكترونياً.
  • نتائج دقيقة وسريعة.
  • خدمات تناسب جميع المشافي والعيادات الطبية.

15. كيف تتناسب تكلفة المختبر مع المستوى المعيشي للمواطن؟

تكلفة التحاليل التي يوفرها المختبر في متناول الجميع وتتناسب مع جودة الخدمات المقدمة.

16. ما تطلعاتكم لمستقبل العمل المختبري؟

في مختبرات إكسبرس، نتطلع للتخصص في عمل جميع تحاليل الأنسجة والخلايا تحت سقف واحد وأن نحتل المركز الأول في تحاليل الأنسجة والخلايا والطب الجزيئي، ونتطلع دائماً لتقديم الأفضل ومواكبة آخر التطورات في طب الأمراض والأنسجة والأورام.

10

4 تعليقات

  1. فعلاً مختبر جديد وله كفاءات وتقنيات عالية.. تحية إلى الدكتور كاظم الخنيزي على مجهوده الشريف وأخلاقة الرائعة.

  2. هل يتعامل المختبر مع الأفراد من مرضى شخصيا ام مع المستشفيات؟

اترك رداً